أرشيـــف: دراسات مختارة

  • العراق المعاصر بين فتاوى وميلشيات آية الله

    يمثل التاريخ لدى العقلية الشيعية المجترة احد اركان التشريع او ما يعرف (بالماضي الحاضر) فالتاريخ عندهم ازمة مستمرة لا تنتهي حيثما وجد التحدي في الحياة الواقعية اسقطت الشخوص العدائية التاريخية على ارض الواقع لينهض الحسين من جديد ” فالحرب اليوم هي حرب بين اتباع يزيد بلون آخر وبين اتباع الحسين ” هكذا لخص رئيس الوزراء العراقي الشيعي سبب قصور الفكر الشيعي عن ادارة الدولة، ولكي نفهم العقلية الشيعية بشكل دقيق نحن نحتاج الى سلسلة دراسات عقائدية وتاريخية تمتد لمئات السنين بالرجوع الى جذور تكوين العقيدة الشيعية،

    الأحد - 15-05-2016 المزيد
  • صراع الإرادات السعودي-الإيراني في منطقة الساحل وغرب إفريقيا

    ملخص النفوذ السعودي في إفريقيا كان في بدايته بدوافع دينية أكثر منها سياسية فقد انصب الاهتمام السعودي أولا على الجوانب الدعوية والتربوية في أوساط الأفارقة المسلمين الذين يشكِّلون أغلبية في منطقة الساحل وغرب القارة ويتبعون المذهب المالكي. غير أن الطابع الصوفي الطاغي على مسلمي إفريقيا حيث إن 78% منهم من مريدي الطرق الصوفية جعل المد الثقافي السعودي ذا الخلفية الوهابية لا يجد الأرضية الملائمة في الأوساط الإفريقية. فهنالك خلافات مبدئية بين المدرستين الصوفية والوهابية كما هو معروف. لقد بات الإفريقي المسلم يرى في المقامات وأضرحة الأولياء جزءًا أصيلًا من موروثه الديني وهو ما يجعل في طرف النقيض مع الرؤية الوهابية. وهذا المكوِّن استغلته وإيران عند تعاملهما مع مسلمي القارة؛ فلم تعادِ التصوف الإفريقي بل تعاونت معه مما سمح لها بالتغلغل بين بعض شرائح المسلمين في غرب القارة. وقد سعت إيران إلى بسط نفوذها في القارة الإفريقية إدراكًا منها لأهمية القارة بالنسبة للجوار العربي من جهة ومن جهة أخرى للدور المهم المتوقع أن تلعبه القارة فيما يخص الطاقة في المستقبل، مما جعل التشيع يطال العديد من مناطق إفريقيا. ويرى كاتب المقال أن هنالك مؤشرات توحي بأن السعودية بدأت تطور وتغير سياستها تجاه إفريقيا خصوصا وأن الفراغ الذي ملأته إيران في القرة الإفريقية بعد مقتل الزعيم الليبي معمر القذافي، والذي كان في بعضه على حساب السعودية قد جعل هذه الأخيرة بحاجة إلى تطوير سياستها الإفريقية.

    الجمعة - 20-11-2015 المزيد
  • فشل الإستراتيجية الأميركية في التصدي لـ"داعش": الأسباب والتداعيات

    أدّى سقوط مدينة الرمادي عاصمة محافظة الأنبار العراقية، في يد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، في 17 أيار / مايو الماضي، إلى إعادة تسليط الأضواء مجددًا على إستراتيجية إدارة الرئيس الأميركي، باراك أوباما، في محاربة تنظيم الدولة. وقد جاء مشهد هروب القوات العراقية النظامية الأكثر عددًا وعتادًا

    الجمعة - 05-06-2015 المزيد
  • قراءة في كتاب / الاخوان المسلمون /

    لم تحظى حركة اسلامية ظهرت في العالم من اهتمام دولي مثل ما حظيت جماعة الاخوان المسلمين ، فجميع الاحزاب والحركات الاسلامية التي ظهرت الى الوجود إثر إلغاء مصطفى أتاتورك الخلافة عام 1923 مثل حزب التحرير وجمعية الشباب الاسلامي ومنظمات هدفها إعادة الخلافة الاسلامية من جديد لم تحظى باهتمام يّذكر . فحركة الاخوان المسلمين وبتأكيد الكثير من خبراء الاسلام من الاوروبيين تعتبر أم الحركات الاسلامية ، بل ويؤكد استاذ علوم السياسة الدولية وصاحب كتاب / النظريات السياسية من القدم وحتى وقتنا الحاضر / ماكس فيبر الذي تعتبر نظرياته مواد دروس معاهد العلوم السياسية بالجامعات الالمانية انه لولا الإمام أحمد بن حنبل لم يظهر شيخ الاسلام ابن تيمية ولولا شيخ الاسلام لم يظهر الامام محمد بن عبد الوهَّاب ولولا ابن عبد الوهَّاب لم يظهر الامام حسن البنا .

    الإثنين - 23-03-2015 المزيد
  • تأهيل الأسد: تبدل الأولويات الدولية في سوريا

    ملخص مع اقتراب الأزمة السورية من دخول عامها الخامس، تغيرت الأولويات الإقليمية والدولية نتيجة صعود تنظيم الدولة، فتزايدت محاولات تحوير الصراع وتحويل جوهره إلى "مكافحة الإرهاب"، وتبلورت بناء عليه مبادرات لإعادة تأهيل النظام من بوابة أن الظروف التي أنتجت بيان جنيف1، الداعي إلى تشكيل هيئة حكم انتقالية بصلاحيات كاملة كخطوة أولى نحو تحول ديمقراطي في سوريا، قد تغيرت. مع ذلك تبدو احتمالات نجاح تأهيل نظام الأسد وجعله مقبولًا سوريًّا وإقليميًّا ودوليًّا أشبه ما تكون بالوهم لأن سياسة النظام القمعية خلال السنوات التي تلت بداية الثورة جعلته عامل استقطاب شديد، ومزقت كل رابط من روابط الثقة يمكن أن يجمع مختلف مكونات المجتمع السوري، وجعلت أجهزته أكثر طائفية، علاوة على بروز جماعات مسلحة من توجهات مختلفة، أثبتت التجارب في مختلف المناطق أنها ستكون بالضرورة جزءًا رئيسيًّا من أي ترتيبات مستقبلية، ولن يتحقق ذلك في سوريا إلا بإعادة تقاسم للسلطة يغيِّر بنية النظام القائم.

    الأربعاء - 18-02-2015 المزيد
  • ثورة آذار السورية بين الأمس واليوم رؤية خاصّة د. محمد احمد الزعبي

    لابد من الإشارة بداية، إلى أنني وفي إطار إعدادي لهذه الرؤية، قد واجهت مع نفسي صعوبة منهجية، تتعلق، من جهة، بعمومية وتداخل الموضوعات المتعلقة بهذه الرؤية، ومن جهة أخرى، بأنني قد سبق وكتبت ونشرت حول أزمة الثورة السورية، التي لم تبدأ عملياً اليوم ، ولكنها بدأت منذ عام 2011، وبالتالي فإن ما سأقدمه هنا يمكن أن يتداخل ويتقاطع بعضه مع بعض ما سبق أن نشرناه، وهو ما نعتبره أمراً طبيعياً .

    الإثنين - 08-12-2014 المزيد
  • مرتكزات ومشروعات حل الأزمة السورية

    ثلاث سنوات من الكفاح والتضحيات الجسام ما تجاوز الخمسون ألف شهيد و أربعة أضعافهم من المصابين ، وما يقارب الخمسة ملايين نازح ومهجر ومشرد ، تضحيات ضخمة التي قدمها ويقدمها الشعب ثمنا غالية لحريته وكرامته ، بينما الوضع العسكري على جبهات القتال

    الأحد - 13-07-2014 المزيد
  • تنظيم «داعش»... ما هو.. وماذا يمثّل.. ومصالح مَن يخدم؟

    اليوم نبحث في هوية تنظيم «داعش»، وماذا يمثل، ومصالح مَن يخدم. ونطرح في هذا السياق سؤالين على أربعة من الخبراء والمتخصصين. السؤال الأول هو: هل توجد لتنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» استراتيجية واضحة لسعيه السيطرة على شمال المشرق العربي؟

    السبت - 05-07-2014 المزيد
  • تحول تاريخي: مشرق جديد يولد من تحت أنقاض القديم

    ملخص لم يكن ثمة مؤشر أكثر دلالة على انهيار النظام الإقليمي، القائم منذ زهاء المئة عام في المشرق، من تطورات الوضع العراقي يوم العاشر من يونيو/حزيران 2014 والأيام القليلة التالية. في انهيار شبه شامل للجيش العراقي (الجديد)، المتمركز في المحافظات الشمالية، حيث فرّت فرق عسكرية بأكملها من معسكراتها ومواقعها، وتركت خلفها أسلحة ومعدات بكميات هائلة. ما يثير القلق بالتأكيد، أن انهيار الدولة والنظام الإقليمي ينذر بتكاليف باهظة؛ سيما أن من الواضح أن ليس لدى أي من أطراف هذا الانهيار تصور لما يمكن أن ينير الطريق إلى المستقبل. في منعطف تاريخي أقرب إلى المنعطف الذي عاشه المشرق في الحرب العالمية الأولى، لا يبدو أن ثمة طرفًا يتمتع بالقوة أو الحكمة أو السلطة الأخلاقية الكافية لإدارة هذا الانهيار؛ وهذا ما يهدد بتفاقم حالة عدم الاستقرار، انتشار العنف، والانفجارات الطائفية والإثنية المتلاحقة.

    الأحد - 29-06-2014 المزيد
  • العرب أم الإخوان.. من المستهدف؟

    لماذا يستهدف الربيع العربي؟ لأنه عربي. تلك هي المشكلة، فموضع المنطقة العربية له خصوصية، بحكم التاريخ والجغرافيا، لهذا يستهدف الربيع العربي، بصورة لم تواجه أي ربيع ديمقراطي آخر. فأي تحول في المنطقة العربية، ينتج عنه تحولات عالمية كبرى، لذا يحارب الربيع العربي.

    الثلاثاء - 29-04-2014 المزيد